مصر المستقبل هى مدونة مصرية تهدف إلى كشف الفساد فى مصر بهدف الوصول لمستقبل أفضل لبلدنا الغالية مصر...
المقالات التى بالمدونة ليست جميعها للمدون وقد تكون منقولة من جرائد أو مدونات أخرى وقد تم إعادة نشرها رغبة فى توصيل أصوات أصحابها للقارئ المصرى المثقف,,,

الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

«المصري اليوم» ترصد بالفيديو: مجازر فى شبرا الخيمة تحقن الدجاج بالمياه.. وخبراء يحذرون من «التسمم الغذائى»

كتب   منى ياسين    ١٨/ ١٠/ ٢٠١٠

أحد العمال يحقن أجزاء الدجاج بالمياه فى المجزر
رصدت «المصرى اليوم»، بالصور والفيديو، وقائع غش فى عدد من مجازر الدواجن بشبرا الخيمة بالقليوبية، ويظهر فيها العمال أثناء حقنهم الدجاج بسرنجات مليئة بالمياه، لتدخل المياه فى أنسجة الدجاجة المذبوحة، فتزيد وزنها، ليتم تجميدها قبل بيعها فى الأسواق بسعر أعلى للمستهلكين. يكشف الفيديو، الذى حصلت عليه «المصرى اليوم»، قيام العمال بتقطيع الدجاجة إلى أجزاء «أوراك وصدور» وبعد ذلك حقنها بالسرنجة الموصلة بصنبور المياه لنفخها مثل البالون، ويتم بعد ذلك الاحتفاظ بهذه القطع فى أكوام ثم تعبئتها فى أكياس وتوريدها إلى المولات والمحال والمطاعم، ويوجد معظم هذه المجازر فى مناطق «منطى وبهتيم وعزبة أنور ومزرعة البط» بشبرا الخيمة، وهى مجازر تعمل دون ترخيص بعيداً عن رقابة الدولة.
وتظهر بشكل واضح فى لقطات أخرى تجاوزات مختلفة، منها بيع الدجاج المجمد البرازيلى على أنه دجاج بلدى، بعد فك تجميده، وتقطيع أجزاء الفيليه والشيش والشاورمة وغيرها.
من جانبه، حذر الدكتور عبدالهادى مصباح، أستاذ المناعة والميكروبيولوجى، من خطورة تناول الدواجن المحقونة بالماء على صحة المواطنين، لافتاً إلى أن عملية الحقن تتم عن طريق السرنجات الطبية، وهو ما يؤدى إلى إصابة الدجاج بأنواع عديدة من البكتيريا، مثل «ستاف» و«سلمونيلا»، وفقدان القيمة الغذائية بسبب الرطوبة التى تتعرض لها الأنسجة وتحلل الأنسجة البروتينية. وأشار مصباح إلى أن تلك الأساليب من الغش تتسبب فى التسمم الغذائى، والأخطر من ذلك هو حقن الدجاج بالسرنجات الطبية الملوثة التى قد تؤدى إلى كارثة صحية.
من جانبه، أكد الدكتور سامى طه، المتحدث الرسمى باسم حركة «بيطريون بلا حدود»، أن الحركة بصدد تقديم بلاغ إلى النائب العام عن تلك التجاوزات، لافتاً إلى أن جميع المجازر فى مصر تمثل كارثة صحية، بسبب عدم صلاحيتها لأداء تلك المهمة، وتبعيتها للمحليات المعروف عنها انتشار الفساد، بدلاً من تبعيتها للهيئة العامة للخدمات البيطرية. وأوضح «طه» أن عدد مجازر ذبح الطيور فى مصر يبلغ ٢٢٠ لا تستوعب سوى ٤٠٪ من حجم الإنتاج المحلى للطيور، وبالتالى يتم الذبح فى ظروف سيئة دون علم الأجهزة الرقابية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق