مصر المستقبل هى مدونة مصرية تهدف إلى كشف الفساد فى مصر بهدف الوصول لمستقبل أفضل لبلدنا الغالية مصر...
المقالات التى بالمدونة ليست جميعها للمدون وقد تكون منقولة من جرائد أو مدونات أخرى وقد تم إعادة نشرها رغبة فى توصيل أصوات أصحابها للقارئ المصرى المثقف,,,

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

تايم الأمريكية: أجهزة الأمن المصرية ساعدت إسرائيل فى اغتيال القيادى محمد نمنم فى غزة

كشفت مجلة التايم الأمريكية فى تقرير لها الخميس عن تورط أجهزة الأمن المصرية مع جهاز المخابرات الاسرائيلية فى حادثة اغتيال القيادى الاسلامى محمد نمنم الذى اغتالته القوات الاسرائيلية فى الثالث من شهر نوفمبر الجارى، وهى العملية التى نفذتها طائرة هليوكوبتر تابعة لسلاح الجو الاسرائيلى باطلاق صاروخ على قيادى حركة "جيش الاسلام" فى أحد شوارع مدينة غزة.

وقالت المجلة الأمريكية أن أجهزة الأمن المصرية قدمت كل ما تمتلك من معلومات حول محمد نمنم للمخابرات الاسرائيلية، وهى المعلومات التى حصلت عليها الأجهزة المصرية من خلال بعض عناصر تنظيم جيش الاسلام الذين تم اعتقالهم مؤخرا فى سيناء أثناء احباط عملية نقل أسلحة الى قطاع غزة كانت قادمة من السودان من خلال شبه جزيرة سيناء.

وأوضحت مجلة "تايم" أن أجهزة الأمن المصرية أبلغت اسرائيل أن محمد نمنم هو أحد القيادات الكبرى فى تنظيم جيش الاسلام – الذى تشتبه اسرائيل فى انتمائه لتنظيم القاعدة – وأنه يجهز حاليا لعملية خطيرة وهى توجيه ضربة عسكرية لبعض فرق القوات الأمريكية المتواجدة حاليا فى صحراء سيناء فى مكان لا يبعد كثيرا عن قطاع غزة الذى تسيطر عليه حركة حماس

ووصفت التايم الأمريكية تبادل المعلومات بين الجانبين المصرى والاسرائيلى فى هذه العملية بأنه تعاون غير مسبوق فى تاريخ تبادل المعلومات الاستخباراتية بين البلدين، ناقلة فى الوقت نفسه قول أحد المصادر الأمنية الاسرائيلية رفيعة المستوى لمراسل المجلة أن "مصر ساعدت اسرائيل هذه المرة بشكل كبير".

وفسرت المجلة الأمريكية التغيير فى الموقف المصرى – الذى أدى الى هذا التعاون- بأن الرئيس مبارك غاضب بشدة من عدو آخر – غير اسرائيل – وهو حزب الله اللبنانى، حيث أشارت المجلة الأمريكية الى اعتقال القوات الأمنية المصرية لعدد من أنصار حزب الله اللبنانى العام الماضى فى سيناء ووجهت لهم تهمة محاولة تنفيذ عمليات ارهابية ضد السائحين الى جانب التخطيط لتدمير البنية التحتية فى سيناء وهو ما جعل مبارك يوجه لهم تحذير من غضب مصر.

ونقلت المجلة الأمريكية عن أحد قادة المخابرات العسكرية الاسرائيلية قوله أن محمد نمنم كان قنبلة متحركة فى اشارة الى أن تنظيم جيش الاسلام يتبع تنظيم القاعدة الذى يرأسه أسامة بن لادن المطلوب رقم واحد على قوائم الارهاب الأمريكية والذى تطارده الولايات المتحدة فى أفغانستان.

هناك تعليقان (2):

  1. مجهود رائع للمدون
    مشكور علية

    ردحذف
  2. اللهم طول عمرك انت وشارون يقادر ياكريم انشاءالله

    فقراء مصر
    واصحاب المعاشات
    توقيع محمد حسنى باراك

    ردحذف