مصر المستقبل هى مدونة مصرية تهدف إلى كشف الفساد فى مصر بهدف الوصول لمستقبل أفضل لبلدنا الغالية مصر...
المقالات التى بالمدونة ليست جميعها للمدون وقد تكون منقولة من جرائد أو مدونات أخرى وقد تم إعادة نشرها رغبة فى توصيل أصوات أصحابها للقارئ المصرى المثقف,,,

الخميس، 8 أبريل، 2010

نصيحة لابنى الدكتور البرادعى

بقلم: مصرى

انا اكبرك يا ولدى بعشرون عاما ، فقد بلغت السابعة والثمانون و إن كنت لا استطيع استخدام الحاسب الالى لكتابة رسالة لك ، لكن
حفيدى احمد هو زراعى الايمن الذى يكتب اليك هذه الرسالة فأسمعها منى يا ابن بلدي وسألخصها فى نقاط سريعة حتى لا تمل فلساكت على الحق انسان اخرس وانا قد اكون الان اقف على عتبة دنياى لاستقبل أجل الله فلا مجال للنفاق ولا للرياء ولن يشاركنى قبرى احد ولن ينفعنى احد ولن يرحمنى الا الله فأرجو ان تكون هذه الكلمات فى ميزان حسناتى يوم القى ربى، أسمع يا ابنى من رجل رأى مصر الجميلة التى ذكرها الله فى القرأن الكريم ويبكى حرقة اليوم عندما يراها وقد سلب النبض من عروقها الفاسدون:


1- أعلم يا أبنى ان الملك كله بيد الله ، يأتينه لمن يشاء وينزعه ممن يشاء فلا تأمر لاخذه فاطمئن وتوكل على الله لانه لن يأمر احد فى ملك الله الا بمراد الله.

2- الفرق يا ولدى بينك وبين النظام الفاسد انك لم تطلب الحكم بل طلبك له الشعب فتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من طلب الى شىء (بضم الطاء) أعين عليه (بضم الالف)و من طلب (بفتح الطاء) شىء وكل اليه".

3- إن الله حق والحق واحد ولا توجد معركة بين حق وحق و انما المعركة بين الحق والباطل فهنيأ لك ان اختارك الله ثم الشعب المصرى لتقود المصريين لنصرة الحق وتذكر ان المعركة بين الحق والباطل لا تطول لان الباطل زهوقا.

4- لا تخاف يا أبنى من التكليف ولا تخاف مما ستواجه ،واشعر بالامان الكامل ، فقدر شعورك بالامان هو قدر ايمانك بالله فنعم الامان امان الله ، فالله هو القيوم الذى لا ينام وانت على حق وهم ومن ينافقونهم على باطل فتوكل على الله وسمى باسم الله الذى لا يضر مع اسمه شىء فى الارض ولا فى السماء وهو السميع العليم.

5- مصر امانة فى عنقك يا ولدى لان الله ثم من بعده الشعب العظيم اختارك دونا عن كل الناس لتخوض معركتهم فلا تتولى عند الزحف يا ولدى ، فسيذكرك التاريخ دوما سواء نجحت أم ظلمك الظالمون ، وأعلم ان قدرك فى قلوب الناس كبير وصحيفة اعمالك التى ستقابل بها ربك ستملىء بثواب المجاهدين بأذن الله فلا تترك ثمانين مليون مصرى اصيل ،ضلوا الطريق على يد قلة فاسدة.

6- يا ولدى ستجد العشرات منهم ينبحون عليك وعلى كل من يحب مصر ، يخدعون الناس بعبارات مكررة و أسماء مستعيرة ويحالوا أن يقنعوا الرأى العام بأن المصريين المحترمين الذين يحلمون بالتغيير هم قلة وانهم ضدك ولن تجدهم الا فى المواقع المؤثرة كثيفة الاقبال مثل هذا الموقع المحترم فتذكر يا ولدى أن الشجرة المثمرة فقط هى من يقذفها الناس بالحجارة وكلما زادوا فى نقدك كلما اطمأننت الى زيادة شعبيتك وخوفهم من نجاحك و كلما كذبوا فى حقك كلما علمت ان حججهم الفارغة لم تقنع الملايين من المصريين المحترمين وان جعبتهم تنضب، وكلما أهملتهم كلما زادوا غيظا وفشلا وكل خطوة تخطوها الى الامام دون ان تنظر الى المنافقين اسفل حذائك تزيد الفجوة بيننا جميعا وبينهم لتجد المصريين المخلصين المؤمنين بالله امامك يفتحون لك زراعهم ليستقبلوك بالأحضان يساندونك و يضعوك داخل أعينهم ويحموك برموشهم وتذكر يا ولدى انه اذا كل كلبا عوى ألقمته حجر لصارا الصخر مثقالا بدينار فلا تتوقف عند كل من ينبح عليك فهم لا ينتظرون اجابتك لكنهم يستفزونك لتدخل معهم فى معترك يا ليت النقاش فيه بالحجة وتفعيل العقول وانما للاسف الشديد هم ينصبون لك ولكل مناضل محترم المكائد لاسقاط دعاة الحق فيها فهم ببساطة لا يعيشون الا فى بيئة فاسدة ، فاذا صلحت البيئة قضى امرهم.

7- أحذرك يا أبنى من فئة أخرى ، هم في الحقيقة أعداءك لكنهم سيتلونون كما تتلون الحرباء ، بل ان بعضهم سيتنصل من عضويته لحزب الفساد ليشعروا الناس انهم منهم والمرض مرضهم ،فيتظاهروا انهم مع التغيير وانهم ينقدون النظام الحالى ليكسبوا ود البسطاء وقد يوهمون الناس بأنهم فى صفك ثم ينقلبون عليك و يقولون انهم لم يقتنعوا بك او انهم اكتشفوا زيف مبادئك والعياذ بالله وانهم رجعوا الى الحق فاطمئن يا ولدى فهذا كله لن يؤثر على المصريين المحترمين الواعيين لمشكلتهم الخطيرة فأطمئن ولا تنظر اسفل حذائك حيث يقبعون.

8- يا ولدى انت فى اختبار من الله عز وجل وهو العليم الحكيم ، فلكل ظالم نهاية ولكل وقت فارس و انت فارس هذا العصر ، ولا يوجد عاقل يقارن بينك وبين خبرتك ومكانتك الدولية وشهرتك العالمية و نجاحاتك التى يذكرها التاريخ وبين البدائل الضعيفة التى يفرضها هذا النظام ، فلا تيأس مما سترى، فأنه لا ييأس من روح الله الا القوم الكافرون و عليك بالصبر ثم الصبر ثم الصبر و تذكر أن المشوار البعيد يبدأ بخطوة وتذكر أن ما تراه الان ما هو الا غبار بسيط وضعه نظام فاسد ،فاذا أزلته رأيت خير مصر وخير أجناد الارض و تذكر يا ولدى ان لأولادك وأحفادك عليك حق فلا تتركهم يموتون موتا بطيئا من جراء ما يأكلون ويشربون و لا تتركهم عرضة للمرض و الاضطهاد والفساد فى دولة ارخص شىء فيها هو الانسان الذى كرمه الله وأهانه هذا النظام وتذكر يا ولدى ان ما تفعله فى حياتك سيجزيك به العادل بعد مماتك ، فلا ترحل وتترك الملايين معلقين بك ، ولا ترحل فتقف امام الله عز وجل أصفر اليدين.

9- يا ولدى نحن الملايين نؤمن بك ، ونعلم جيدا قدرك وعلمك وثقافتك ونعلم مدى حب العالم واحترامه لك ونعلم انك لو اردت الراحة فأنت تملك اغلى واجمل مكان فى الخارج والداخل تتقاعد اليه وتستمتع فيه بوقتك ونعلم انك حصلت من العلم والجاه والشهرة والمال ما لم يحصله الكثير من أبناء هذا الوطن (بارك الله لك فيه) ،لكنك لبيت النداء و اخترت الجهاد بدلا عن الراحة لتنقذ ابناء وطنك من مستنقع الضياع فهل تظن ان جزاء الاحسان سيكون من اولاد بلدك الا الاحسان؟ اطمئن انت فى قلوب الكبار والصغار اما المنافقين فهم قلة فلا تشغل بالك بهم وتوكل على الله فمن توكل على الله فهو حسبه.

10- يا ولدى تقول المقولة "فرق تسد" ولقد فرقنا هذا النظام بين مسلمين ومسيحين ، معتدلين و متزمتين و سطحيين ، اغنياء وفقراء ، مواليين ومعارضين ،مرضى واصحاء......فكنا هباء منثورا وكنا كغثاء السيل لا نضر ولا ننفع فأحذر ان يفرقكم فاسد أو يؤدى اختلاف الرأى بينكم الى الفرقة ، وتذكر قول الله تعالى وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا. صدق الله العظيم

11- يا ولدى و يا أهل بلدى ، عندما ذهب بعض الصالحين الى ذى القرنين يسألوه ان يخلصهم من قوم يأجوج ومأجوج قال لهم والآية الكريمة من سورة الكهف " قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما" صدق الله العظيم ،،، والخلاصة يا اولادى لا تتواكلوا ولا تتركوا الرجل الشريف يعمل بمفرده فاذا لم تعينوه لن يتحقق شىء وتذكروا ان الله يحب المتوكلين لا المتواكلين ، وتذكروا ان السماء لا تسقط ذهبا ولا فضة ،،، فحتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى معركة بدر أمده الله بخمسة الاف من الملائكة ليساعدوا ثلاثمائة مسلم فى مواجهة ثلاثة الاف من الكافرين ، لكن لم يطلب منهم الله عز وجل ان يتواكلوا ويختبئوا والملائكة تحارب من اجلهم ، فقفوا وقفة رجل واحد ولا تخشوا الا الله ،،، فهم ونحن والخلق جميعا ميتون والبقاء لله وحده سبحانه.

12- يا أولادي لا يوجد أجمل من مصر ولا احسن من شعب مصر ولا أطيب من زرع مصر ولا اذكى من عقول اولاد مصر فلا تتركوا مصر لمن لا يحسن ادارتها بل كونوا فى عون هذا الرجل ليكون الله فى عونكم حتى تدب الحياة ثانية فى عروق مصر.

13- أختتم يا ولدى بمقولة الشيخ الشعراوى فأقول كما قال"اذا كنت قدرنا فليوفقك الله و اذا كنا قدرك فليعنك الله على ان تتحمل" والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك 3 تعليقات:

  1. بجد رجل رئع
    الله يحميك

    ردحذف
  2. والله الراجل ده حكيم بس مش زى حسنى حكيم عيون

    ردحذف
  3. ولله انتا رجال مفيش منك اتنين يا ريت الناس كله زبك تدى نصايح تكون حلوه ومقنعه كده انا بالى كتير مسمعتش كلام جامد كده

    ردحذف