مصر المستقبل هى مدونة مصرية تهدف إلى كشف الفساد فى مصر بهدف الوصول لمستقبل أفضل لبلدنا الغالية مصر...
المقالات التى بالمدونة ليست جميعها للمدون وقد تكون منقولة من جرائد أو مدونات أخرى وقد تم إعادة نشرها رغبة فى توصيل أصوات أصحابها للقارئ المصرى المثقف,,,

الأربعاء، 14 أبريل، 2010

تحذير إسرائيلي لواشنطن من تكرار سيناريو الإطاحة بشاه إيران في مصر


كتب محمد عطية (المصريون):
13-04-2010
أعطى شلومو جازيت الرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "روشتة" نصائح للولايات المتحدة، حذرها فيها من مغبة التدخل في الشأن المصري أو ممارسة ضغوط على القاهرة لإجبارها على التوقف عن قمع المعارضة وانتهاج الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بما قد يؤدي إلى تكرار السيناريو ذاته الذي حصل في إيران عام 1979 حين تدخلت الولايات المتحدة لدعم المعارضة آنذاك بقيادة الخوميني وانتهى الأمر بإسقاط نظام حكم الشاه.

واستند في نصائحه إلى المخاوف من أن يؤدي تدخل واشنطن في سير الانتخابات المقررة العام القادم إلى إسقاط النظام المصري الحاكم حاليًا، معبرًا عن توجه إسرائيلي يدعم بشدة الإبقاء على نظام الحكم الحالي في مصر، تخوفًا من تأثيرات ضارة على العلاقة بين الجانبين في حال وصول نظام حكم جديد، رغبة في الحفاظ على حالة الاستقرار التي حققها الرئيس حسني مبارك منذ وصوله إلى الحكم قبل نحو 30 عامًا.

وكانت الإدارة الأمريكية عبرت عن قلقها إزاء الاعتداءات التي طالت الناشطين المصريين يوم الثلاثاء الماضي، ودعت الحكومة المصرية إلى "احترام حق الجميع في التعبير سلميًا عن آرائهم"، وشدد على ضرورة دعت وهو ما أثار استنكار القاهرة التي عبرت عن رفضها لما اعتبرته تدخلاً أمريكيًا في الشأن الداخلي المصري.

وشاطر جازيت الناطق باسم الخارجية المصرية الرفض، قائلاً في مقال نشره موقع "نيوز وان" الإخباري الإسرائيلي أمس، تحت عنوان "تدخلات خطيرة"، إن الضغوط والتدخلات التي تقوم بها الإدارة الأمريكية في شئون مصر لن تؤدي إلى الديمقراطية أو تحققها للمصريين، محذرًا من أنه بل على العكس تمامًا قد تؤدي هذه الضغوط إلى زعزعة استقرار الحكم بالقاهرة.

واعتبر المسئول الإسرائيلي الأسبق أن العام القادم "سيحدد مصير الدولة المصرية ونظام حكمها وسياستها خلال الأعوام المقبلة"، وأشار إلى أن الرئيس مبارك الذي يحكم مصر منذ 29 عاما سيحتفل العام القادم بعيد ميلاده الثالث والثمانين بينما حالته الصحية تضع علامات تساؤل واستفهام عن قدرته ونيته العودة للحكم والدخول في سجال الانتخابات الرئاسية.

وأوضح أنه منذ خلع الملك فاروق من السلطة ـ عقب ثورة يوليو 1952 ـ منذ حوالي 60 عاما تمت إلغاء الملكية في مصر ولم يحدث أن انتقلت السلطة من والد لنجله، وبموجب الدستور المصري فإن الشعب هو الذي ينتخب ويختار رئيسه في انتخابات عامة، لكن على الرغم مما سبق فإن بعض المطلعين يؤكدون لنا إن مبارك يحاول على ما يبدو توريث الرئاسة لابنه جمال وأنه يعده لهذه الوظيفة الهامة منذ سنوات.

ورأى أن الوظائف الحكومية التي يشغلها جمال في السنوات الأخيرة تعد "طريقا مضمونا" كي يتم انتخابه في الانتخابات المقبلة، نظرا لأنها تمسك جميع الخيوط التي ستحدد بدورها من يمكنه التنافس في العملية الانتخابية بمصر ومن سيتم نزعه من قائمة المتنافسين وذلك عبر حجج قانونية أو غيرها.

وتابع: سمعنا هذه الأيام عن مطالب وجهتها هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية للنظام المصري دعت فيها مصر لإتاحة الفرصة للمسيرة الديمقراطية في الانتخابات القادمة والتنافس فيها، والامتناع عن أي محاولة للتأثير على تحديد قائمة المرشحين النهائيين لوظيفة الرئيس، لافتا أن القاهرة ردت على هذه المطالب بإجابة واضحة وفورية، هي عدم التدخل بالشئون الداخلية المصرية".

واستدرك قائلا: يمكننا تبرير التحذير الأمريكي للقاهرة كما يمكننا الاعتقاد أن ما يفعله مبارك ورغبته في تتويج نجله رئيسا جديدا للبلاد، هو نموذج واضح ومتطرف لمحاباة الأقارب والمحسوبية، لكن برغم ذلك علينا أن نفهم أن الرد المصري السريع واللاذع ليس دعوة لواشنطن بعدم التدخل في الشئون الداخلية للقاهرة فقط وإنما يعبر عن خوف حقيقي من تداعيات ونتائج هذا التدخل الأمريكي.

ورأى أن التجربة الأمريكية فيما يتعلق بمحاولة فرض الديمقراطية على دول وأنظمة الحكم بالشرق الأوسط تتسم بالمرارة، لافتًا إلى أنه قبل أكثر من 30 عاما ضغطت واشنطن على رضا بهلوي شاه إيران الأسبق وطالبته بعدم قمع الرأي العام والمعارضة الإيرانية، وهو ما فعله مما أدى في النهاية إلى تصاعد نفوذ الإمام الخوميني وإسقاط حكم الشاه وطرده من بلاده.

وأكد أن النتيجة النهائية لما فعلته واشنطن مع بهلوي كانت على العكس تماما، وهو أن إيران أصبحت دولة غير ديمقراطية، بل إن رجال الخوميني لم يشكروا جيمي كارتر الرئيس الأمريكي وقتها لتدخله وقيامه بالضغط على الشاه وكان ردهم على واشنطن هو احتجاز العاملين بالسفارة الأمريكية بطهران رهائن على مدى أكثر من 400 يوم.

ورأى المسئول الإسرائيلي الاستخباري الأسبق أن تكرار واشنطن للضغوط ذاتها على نظام الحكم في مصر بعد ثلاثة عقود من ضغوطها على نظام حكم الشاه في إيران يعني أن "الولايات المتحدة للأسف لم تتعلم الدرس، وتكرر الأمر مع القاهرة الآن".

وحذر من أن التدخل الأمريكي في الشئون المصرية لن يؤدي أبدا إلى تحقيق الديمقراطية بل على العكس سيؤدي إلى زعزعة نظام الحكم هناك، بل وهناك احتمال أن يسقط النظام المصري الحاكم مما يؤدي لزعزعة الاستقرار بالمنطقة، وما لذلك من تأثيرات على اتفاقية السلام بين القاهرة وتل أبيب ومنظومة العلاقات بين تل أبيب والأطراف الأخرى بالمنطقة، وختم قائلا: نحن نضم أصواتنا لصوت القاهرة المتجه لواشنطن ونشجب تدخل واشنطن الزائد عن الحد والخطير في الشأن المصري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق